كلية الطب البشري بجامعة صبراتة

 مقدمة :

     كلية الطب البشري احدى كليات جامعة صبراتة تم انشائها على أسس علمية متينة تضاهي نظيراتها من كليات الطب البشري على المستوى المحلي و العالمي. 

·     تاريخ تأسيس الكلية :                             2015 م

·     نظام الدراسة في الكلية :                               سنة دراسية

·     مدة الدراسة بالكلية :                                   ( 6 ) سنوات 

·     ·     الدرجات العلمية التي تمنحها الكلية :           بكالوريوس طب وجراحة 

·     – (  الموارد والإمكانيات ) :

      جرت العادة  أن تكون كليات الطب البشري التي تتبع الجامعات المرموقة ضمن إطار مرافق  صحية وطبية كبيرة تحيط  بها لما لذلك من أهمية علمية تخدم مخرجات  تلك الكليات من طلبة وأساتذة والتي تتحدد بالخصوص في الناحية العملية والتدريب .

      وكلية الطب بجامعة صبراتة ليست استثناء من ذلك فهي تقع بمدينة صبراتة بجوار مرافق طبية متميزة ليس فقط على مستوى المدينة بل أيضا على المستوى الوطني مثل :

– مستشفى صبراتة التعليمي –  المعهد القومي لعلاج الأورام – مصرف الدم  المركزي بصبراتة – مركز علاج وغسيل الكلى – مركز التقنيات الحيوية – وحدة التشخيص الجزيئي للأورام بالمعهد القومي لعلاج الأورام – عيادات السرية الطبية – المختبر المرجعي صبراتة – وحدة مختبرات الخبرة القضائية صبراتة.

       كل  هذه المراكز الطبية  المتخصصة بالتأكيد تمثل رافد قوي  للكلية وسد احتياجات  الطلاب والأساتذة في مجال التدريب العملي الذي يعتبر جزءاً أساسياً في العملية التعليمية إن لم يكن أهمها على الإطلاق ، بالإضافة إلى استغلال قاعات هذه المراكز كقاعات دراسية عند الحاجة .

– الأساتذة  والمختصين :

      غني عن القول  أن المنطقة التي تغطيها الجامعة بها من  الكوادر العلمية  المتخصصة في كافة المجالات  الطبية العدد الكبير والتي يشهد لها بالخبرة والكفاءة سواء من ناحية التدريس النظري أو في الجانب العملي والتي تمثل نقاط قوة تدعم البرنامج العلمي بكلية الطب البشري بجامعة صبراتة .

– المكان :

       مدينة صبراتة الليبية التي تقع في الغرب الليبي على مسافة 68 كيلومتر من العاصمة طرابلس.

                                     

وثيقة تأسيس كلية الطب البشري بجامعة صبراتة       

– مقدمة :

        في إطار استكمال تأسيس جامعة صبراتة وما يتبعها من كليات علمية خاصة وأن العام الجامعي الجديد على  الأبواب وما يتبع ذلك من قبول لطلبة جدد من حملة الثانوية العامة خاصة بالنسبة للتخصصات الطبية المختلفة فإن هذا المقترح خاص بإنشاء كلية الطب البشري تتبع جامعة صبراتة وذلك على أسس علمية متينة تضاهي نظيراتها من كليات الطب البشري سواء على المستوى المحلي أو العالمي .

– نقاط القوة (  الموارد والإمكانيات ) :

     جرت العادة  ليس فقط على المستوى المحلي بل عالميا أيضا أن تكون كليات الطب البشري التي تتبع الجامعات المرموقة ضمن إطار مرافق  صحية وطبية كبيرة تحيط  بها لما لذلك من أهمية علمية تخدم مخرجات  تلك الكليات من طلبة وأساتذة والتي تتحدد بالخصوص في الناحية العملية والتدريب .

    هذا ، ولا يخفي ما تتمتع به مدينة صبراتة من وجود عدد من المرافق  الطبية المهمة ليس فقط على مستوى المدينة بل أيضا على المستوى الوطني مثل :

– مستشفى صبراتة التعليمي –  المعهد القومي لعلاج الأورام – مصرف الدم  المركزي بصبراتة – مركز علاج وغسيل الكلى – مركز التقنيات الحيوية – وحدة التشخيص الجزيئي للأورام بالمعهد القومي لعلاج الأورام – عيادات السرية الطبية – المختبر المرجعي صبراتة – وحدة مختبرات الخبرة القضائية صبراتة.

      كل  هذه المراكز الطبية  المتخصصة بالتأكيد ستمثل رافد قوي  للكلية وسد احتياجات  الطلاب والأساتذة في مجال التدريب العملي الذي يعتبر جزءاً أساسياً في العملية التعليمية إن لم يكن أهمها على الإطلاق، هذا بالإضافة إلى إمكانية  استغلال قاعات هذه المراكز كقاعات دراسية .

– الأساتذة  والمختصين :

       غني عن القول  أن المنطقة التي تغطيها الجامعة بها من  الكوادر العلمية  المتخصصة في كافة المجالات  الطبية العدد الكبير والتي يشهد لها بالخبرة والكفاءة سواء من ناحية التدريس النظري أو في الجانب العملي والتي ستكون احد أهم نقاط القوة التي تدعم موضوع  إنشاء كلية طب بشري بجامعة صبراتة. 

 – المكان :

     نظراً الأهمية الموضوع والفائدة للمنطقة الغربية والتي تتمثل في إنشاء هذه الكلية  المهمة بالنظر إلى ضيق الوقت الذي يفصلنا عن بداية العام  الجامعي  الجديد حيث طرحت مجموعة من الخيارات بمدينة صبراتة لتكن الكلية بها للأسباب التي ذكرت آنفاً أو للموقع الجغرافي و الحضاري وغير ذلك من  المميزات والتي منها أيضا وجود بعض المرافق الأخرى مثل الفنادق والقرى السياحية التي يمكن استغلالها في  إقامة الندوات العلمية والمؤتمرات وأيضا عند  استضافة الأساتذة الزوار من دول العالم  لغرض الاستعانة بخبراتهم في تدريس طلاب الكلية .

     وإشارة إلى التعاون المميز للمجلس البلدي في تذليل كافة الصعاب كي تشق الجامعة طريقها العلمي وتأخذ مكانها بين الجامعات المناظرة فإن هذا المقترح يدعم وبقوة تأسيس كلية للطب البشري يكون مكانها بمدينة صبراتة مع  إمكانية  التواصل مع باقي المناطق التي تغطيها  الجامعة بشأن إنشاء باقي الكليات الطبية بها مثل كلية للصيدلة والأسنان وغيرها .

هذا ، والله من وراء القصد..